• Harley Street Dental Center
  • Harley Street Dental Center
  • Harley Street Dental Center

سنوات ما قبل المراهقة

لمعظم الأولاد بعض أسنان البالغين لدى بلوغهم سبع سنوات من العمر. بالتالي، تنصح هيئات وروابط أطباء
أسنان متنوعة بقيام طبيب تقويم أسنان بتقييم أسنان الأولاد خلال هذه السن. فالتشخيص المبكر للمشاكل
التقويمية ومعالجتها يمكن أن يساعدا على تخفيف مضاعفات الأسنان التي يواجهونها لاحقاً في الحياة.

قد يكون الفحص التقويمي المبكر ضرورياً إذا واجه الولد المشاكل التالية:

  • مشاكل في العضّ أو المضغ
  • التنفّس عبر الفم
  • مص الإبهام أو الإصبع
  • أسنان محصورة أو في غير مكانها أو مرصوصة
  • إصدار صوت خلال فتح الحنكين أو إغلاقهما
  • أسنان وحنكان في وضعية غير متناسبة
  • فقدان الأسنان اللبنية في سن متأخرة أو مبكرة

إذا اكتُشفت مشاكل مرتبطة بتقويم الأسنان في فترة ما قبل المراهقة، يستطيع العلاج التقويمي المبكر أن
يسهّل هذه المشاكل ويحلّها بفعالية في فترة زمنية قصيرة. وتتضمن الاستراتيجات العلاجية:

  • توجيه بزوغ الأسنان الدائمة إلى الوضعية الصحيحة
  • توجيه نمو الحنكين وعرض أقواس الأسنان
  • تصحيح العادات المضرّة بالأسنان كمص الإبهام أو الإصبع
  • حلّ مشاكل النطق أو اللفظ
  • تخفيف خطر الرضوح التي قد تتعرض لها الأسنان الأمامية البارزة
  • تحسين المظهر الشخصي والابتسامة

قد يفحص طبيب تقويم الأسنان جوف الفم ويطلب صوراً شعاعية ليقوم بتقييم مفصّل وينصح بعلاج إستناداً
إلى المشكلة المحددة. وتتضمن الخيارات العلاجية:

  • أقواس لتصحيح اعوجاج الأسنان والعضة السيئة أو سوء الارتصاف
  • صائنة حيّز لإبقاء حيّز سن مفقودة مفتوحاً من أجل تسهيل وضعية أسنان البالغين، لدى بزوغها
  • الأجهزة الفاسحة لتوسيع الفكين