• Harley Street Dental Center
  • Harley Street Dental Center
  • Harley Street Dental Center

سوء الإطباق

مقدّمة

في طب الأسنان، تعني عبارة "الإطباق" تلامس الأسنان العلوية وتلك السفلى.

سوء الإطباق هو التلامس غير السليم للأسنان العلوية وتلك السفلى.

سوء الإطباق في التسنين الأوليّ أو الأسنان اللبنية شائع. إذ يعاني حوالى 90 % من الأولاد في سن الدراسة
من درجة معينة من سوء الإطباق. ويستطيع سوء الإطباق أن يتسبب بمشاكل في عضّة الولد وأنسجة اللثة
وتطور النطق والمظهر.

بغية معرفة المزيد عن سوء الإطباق، من الضروري أن نفهم ارتصاف الأسنان الطبيعي.

إرتصاف الأسنان الطبيعي

لفهم ارتصاف الأسنان الطبيعي، من الضروري أن نفهم العبارات المُستخدمة في طب الأسنان لوصف أسطح

الأسنان:

  • شدقيّ أو شفويّ: سطح السن الأقرب إلى الخد هو الشدقيّ وذلك الأقرب إلى الشفتين هو الشفويّ.
  • لسانيّ: سطح السن الأقرب إلى اللسان.
  • إنسيّ وقاصي: السطح المقابل للجهة الأمامية من الفم هو الإنسيّ، وذلك المقابل للجهة الخلفية من
    الفم هو القاصي.
  • إطباقيّ: سطح السن العلويّ
  • الأتلام: الأجزاء المثلّمة من السطح الإطباقيّ
  • الشُرفة: الجزء المرتفع من السطح الإطباقيّ

يشير الإطباق الطبيعي إلى إرتصاف الأسنان وتراكب الأسنان العلوية والسفلى في العضّة.

مع نمو الأضراس الأولى الأساسية، تُقام العلاقة الإطباقية الثلاثية الأبعاد الأولى. فتُطبق الشرفة الإنسية
اللسانية لأضراس الفك العلوي على الحفرة الرئيسة لأضراس الفك السفلي وتكون القواطع عامودية.

المستوى الانتهائي: العلاقة الإنسية القاصية للسطح القاصي للضرس الأولي الثاني العلوي والسفلي تدعى
المستوى الانتهائي حين تتلامس الأسنان الأولية في إطباق مركزي (وضعية الفك السفلي حين تجتمع
الأسنان).

يمكن تصنيف المستوى الانتهائي في ثلاثة أنواع:

  • المستوى المتساطح أو العمودي: تشكّل العلاقة الطبيعية للطواحن الأولية المستوى الانتهائي
    المتسطح.
  • الاتجاه الإنسيّ: السطح القاصي للضرس السفليّ أكثر إنسيةً من سطح الضرس العلويّ.
  • الاتجاه القاصي: السطح القاصي للضرس السفلي أكثر قصواً من سطح الضرس العلويّ

ما هو سوء الإطباق؟

سوء الإطباق عبارة في طب الأسنان تعني سوء ارتصاف أسنان الفك العلوي مع أسنان الفك السفلي. وتعني
عبارة "سوء الإطباق" حرفياً "العضة السيئة".

إذا تُرك سوء الإطباق من دون علاج، يمكن أن يتسبب بمشاكل في عضّة الولد وأنسجة اللثة ومفاصل الفك
وتطور النطق والمظهر.

أنواع سوء الإطباق

  • الرَصص: تكون الأسنان متقاربة ومتراكبة. يحصل الرصص حين تكون الأسنان أكبر حجماً أو الفك
    أصغر.
  • المباعدة: بين الأسنان فراغات كبيرة ومتفاوتة. ويعود سبب المباعدة إلى فقدان أسنان أو أسنان
    أصغر حجماً أو فك أصغر.
  • التدوير: يحصل التدوير حين تدور السن وتخرج من مكانها.
  • تغيير الموضع: يحصل ذلك حين تنمو الأسنان في مكان أسنان أخرى.

الأسباب

العادات الفموية كمص الإبهام ودسر اللسان والتنفس من الفم أو الرضاعة من الزجاجة مطوّلاً، هذه العادات
تتسبب بضغط متكرر على الأسنان وقد تُخرج الأسنان من مكانها ببطء.

  • مساحة كبيرة للغاية أو صغيرة للغاية في الفك
  • أسنان إضافية أو أسنان مفقودة أو أسنان ذات شكل غير طبيعي
  • تسوس الأسنان أو عدوى حوائط الذروة المؤدية إلى خسارة الأسنان يمكن أن يغيّرا بزوغ الأسنان
    الدائمة
  • حجم وشكل فك غير منتظمان
  • فقدان الأسنان المُبكر

الأعراض

تتضمن أعراض سوء إطباق الأسنان الأولية:

  • إعوجاج الأسنان
  • مشاكل في الأكل أو الكلام
  • أسنان بارزة
  • إدغام في النطق- صعوبة في التفوه بكلمات معينة
  • بزوغ أسنان دائمة في موقع غير مناسب
  • صعوبة في تنظيف الأسنان بالفرشاة
  • مظهر وجه غير سويّ

الخيارات العلاجية

عادةً يتحقق طبيب الأسنان من وجود سوء إطباق لدى الأولاد خلال زيارات طبيب الأسنان العادية.

يستند تشخيص سوء الإطباق إلى التالي:

يُجرى فحص الفم لتحديد:

  • موضع الأسنان
  • اللاتناظر في النمو بين الأسنان والفكين
  • التلامس بين الأسنان العلوية والسفلى

تاريخ أي عادات فموية

الصور الشعاعية: صور شعاعية للوجه والأسنان

صور وجهية: تُلتقط صور للفم والوجه لتقييم المنظر الجانبي

الطبعة: تؤخَذ طبعة أسنان المريض وتُعَدّ نماذج من الجِصّ أو البلاستيك أو الحُصاة الاصطناعية. وتشكّل
هذه النماذج نسخة طبق الأصل عن أسنان المريض وهي مفيدة للغاية في التخطيط للعلاج.

الخيارات العلاجية

يهدف العلاج في سنوات الطفولة والمراهقة إلى دفع الأسنان الدائمة إلى اتخاذ موقعها الصحيح. ويعالج طب
تقويم الأسنان سوء الإطباق. وهذا الطب فرع من فروع طب الأسنان يشرف على نمو بُنى الأسنان والوجه

ويصححها. ويستخدم العلاج التقويميّ الأجهزة واقتلاع الأسنان أو الجراحة. ويوقّت طبيب تقويم الأسنان
العلاجات لتتلاءم ونمو الولد الطبيعي.

قد يشتمل العلاج التقويميّ على ما يلي:

القلع: نزع بعض الأسنان اللبنية للمساعدة في الازدحام الحاد.

الأقواس: إنها طبيقات تصحح اختلال الأسنان وتُستخدم عادةً في معالجة سوء الإطباق. وهي تمارس قوة
لطيفة دائمة لتغيّر وضعية الأسنان وتقوّمها وتجعلها متراصفة مع الأسنان المقابلة.

الطبيقات سهلة النزع: في هذه الحالة، تُستخدَم المُثبتات المصنوعة من البلاستيك والأسلاك. ويستطيع الولد
إدخال الطبيقة ونزعها.

المثبتات: إنها طبيقات تُستخدَم حالما تتخذ الأسنان وضعيتها الجديدة. وتُزال الأقواس قبل إدخال المِثبات. لا
تحرّك المُثبتات الأسنان، بل تثبّتها في وضعيتها الحالية.

جراحة الفك: في بعض الحالات، قد يحتاج الولد إلى جراحة فك لتصحيح مشكلة العضّة، حين تكون عظام
الفك مرتبطة بمشكلة سوء الإطباق.

الأطعمة التي يجب تفاديها خلال العلاج التقويمي هي التالية:

  • اللبان
  • الأطعمة اللزجة
  • الطعام الصلب
  • الطعام البالغ السخونة
  • "البوظة" (الأيس كريم)

التدابير الوقائية

لا يمكن الوقاية من بعض أنواع سوء الإطباق لكن الأمور التالية يمكن أن تساعد في الوقاية منها:

  • السيطرة على العادات الفموية
  • الاكتشاف المبكر والمعالجة

مع أننا لا نألوَ جهداً لتثقيفكم في مجال سوء الإطباق والوقاية منه، إلا أن بعض الأمور لم تُناقَش ربما.
الجأوا إلى طبيب أسنان أطفالكم أو طبيب تقويم الأسنان ليبدّد أي مخاوف لديكم تتعلق بسوء الإطباق.