• Harley Street Dental Center
  • Harley Street Dental Center
  • Harley Street Dental Center

إنفيزالاين

(من دون أقواس)

يقوّم أسنانك

غالباً ما تتجاوز فوائد العلاج التقويميّ التغيرات الملموسة الواضحة لعضّة مُحسّنة وأسنان أكثر استقامةً؛ فهي أيضاً طريقة رائعة لتحسين صورة الذات بالإجمال والاستمتاع بالحياة.

فيما أنه من المهم أن نحظى بأسنان مستقيمة وجميلة، إلا أن الأهم يتمثل في الحاجة إلى تخفيف أي مشاكل صحية مُحتملة مرتبطة بالأسنان أو الفكين. فقد يساهم اعوجاج الأسنان أو مشاكل الفكين في تنظيف الأسنان بشكل غير مناسب، مما يؤدي إلى تسوس الأسنان وربما إلى مرض اللثة أو فقدان الأسنان بالكامل. وتستطيع المشاكل التقويمية التي لا تُعالَج أن تؤدي إلى صعوبات في المضغ والهضم وضعف نطق وبلىً غير طبيعي لأسطح الأسنان. ومع مرور الوقت، يمكن أن يقوم الضغط المفرط على نسيج اللثة والعظام التي تساند الأسنان بالتأثير في مفاصل الفكين، متسبباً بمشاكل كآلام الرأس أو ألم الوجه والعنق.

تنصح رابطة أطباء الأسنان الأسترالية بأن يخضع الأولاد لتقييم تقويميّ في عمر السبع سنوات كحدٍ أقصى. ومع أنه يمكن الخضوع لعلاج التقويمي في أي سن، إلا أن العلاج في الوقت المناسب يضمن صحة أسنانٍ قصوى.

مع كل التقدّم الأخير في مجال تقويم الأسنان، بات وضع الأقواس بالغ السهولة. فقد أصبحت الأجهزة والعلاجات الحديثة للغاية متوفرة الآن، إبتداءاً من الأقواس المعدنية التقليدية مروراً بتلك الشفافة وبلون الأسنان وصولاً إلى الأسلاك التي طورتها (الناسا)، المنشّطة حرارياً والتي تستلزم تعديلات أقل! حتى أن بعض المرضى قد يكونوا مرشّحين للعلاج بالـ"إنفيزالاين"
الطريقة الثورية لتقويم الأسنان بواسطة مراصفات شفافة شبيهة بالمثبتات لا تحتاج إلى أقواس ولا أسلاك!

إذا كان العلاج ضرورياً، سنناقش بالتفصيل الخيار العلاجيّ الأكثر ملاءمةً لك!

خاص بالأولاد:

  • مص الإصبع أو الإبهام- تستطيع هذه العادات أن تتسبب بتبارز القواطع العلوية والتنفس من الفم.
  • بزوغ الأسنان في غير مكانها الصحيح- يمكن توجيهها لتكون متراصفة تراصفاً مناسباً.