• Harley Street Dental Center
  • Harley Street Dental Center
  • Harley Street Dental Center

العادات الغذائية الصحية

تمنحك الوجبة الصحية كل المغذيات التي تحتاج إليها للحفاظ على صحة جيدة وتغذيتك. ومن المهم أن يختار الجميع عادات غذائية صحية ويتّبعوها للحفاظ على لياقة بدنية وصحة جيدة.

تتضمن الأغذية الهامة في نظامنا الغذائي:

  • الفاكهة والخضار: إنها قليلة الوحدات الحرارية ومصدر جيد للفيتامينات والمعادن والألياف. حاول أن تتناول ألواناً متنوعة لأن لكل لون فوائد مختلفة.
  • النشويات الصحية: تحمي من أمراض القلب والسرطان والسكّري. وتُعتبَر الحبوب الكاملة مصدراً جيداً لها. فهي تسيطر على معدّلات السكّر وتُهضَم ببطء فُتشعرك بالشبع. ويحتوي السكّر والأرزّ الأبيض على نشويات غير صحية تُهضَم بسرعة وتتسبب بتقلّبات في معدّلات السكّر.
  • الدهون الصحية: إنها ضرورية لدماغنا وجلدنا وشعرنا وأظافرنا. وتستطيع دهون معينة كالأحماض الدهنية التي تحتوي على الأوميغا 3 أن تخفف أمراض القلب وتقيَ من الخرَف. ويمكن إيجاد الدهون الصحية في زيت الزيتون وأسماك السلمون والإسقمري والسردين وحبوب الصويا. أما الدهون غير الصحية، فنجدها في اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان الكاملة الدسم.
  • الكالسيوم: يحافظ على سلامة عظامك وأسنانك وعلى حُسن عمل جهازك العصبي. وقد يؤدي نقص الكالسيوم في الجسم إلى ترقق العظام. مصادر الكالسيوم هي الخضار الورقية الخضراء كالملفوف والكرنب والحبوب ومنتجات الألبان كالحليب واللبن. وقد يستنفد الكافيين والكحول الكالسيوم في الجسم.
  • البروتينات: تشكّل مكونات الجسم الأساسية وتوفّر الطاقة. ومع أنها متوفرة في كل اللحوم ومنتجات الألبان، إلا أنك تستطيع القيام بخيارات أكثر صحيةً كالأسماك والدجاج والحبوب والصويا والمكسّرات.
  • الألياف: تخفف مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكّري والسكتة الدماغية. وتُعتبَر الأطعمة غير المُصنّعة غنية بالألياف عادةً. وتتضمن المصادر الجيدة الجزر والطماطم والتفاح والحبوب الكاملة كدقيق الشوفان.
  • الماء: تميّهك وتزيل السموم. وهي جزء ضروري من نظامك الغذائي. أحياناً، قد تحسب العطش جوعاً لذا يستطيع كوب ماء أن يمنعك من القيام بخيار غذائي سيء.

حاول أن تضيف ألواناً وتنوعاً إلى نظامك الغذائي. وقم بتغييرات صغيرة كإضافة سلطة أو تغيير زيت الطهو.

يجب تفادي الأطعمة غير الصحية كالسكّر المُكرر والدهون واستبدالها بأطعمة صحية كالفاكهة والخضار الطازجة. ويمكن أن تتحكم بأحجام الحصص وإذا لم تشعر بالشبع في نهاية وجبة، أضف خضاراً  أو فاكهة. ويجب الحد من السكّر والملح في النظام الغذائي. لذا جرّب الأطعمة الطبيعية الحلوة المذاق. وتُعتبَر الوجبات الخفيفة المالحة والمشروبات الحلوة خيارات صحية سيئة.

طريقة تناولنا الطعام هامة أيضاً، إذ يجب مضغ الطعام ببطء، لا ابتلاعه بسرعة. ومن الضروري أن نحاول الاكتفاء بتناول كمية الطعام التي يحتاج إليها جسمنا. حاول أن تشعر بالشبع بدلاً من التخمة عند نهاية وجبة. فالوجبات الصغيرة المتكررة التي تُشبعنا أكثر فائدةً من الوجبات الثلاث المنتظمة في اليوم. ويجب الإبكار في تناول العشاء لكي يكون الفارق الزمنيّ بينه وبين الفطور كبيراً (14-16 ساعة). الوجبات الخفيفة في منتصف الليل غير صحية.

تستطيع إدخال نظام غذائي صحيّ إلى روتينك من دون قيود غذائية صارمة أو تفادي الطعام الذي تحبه بشكلٍ كامل. فلا ضير في التمتع بالأكل من وقت لآخر إذا كان نظامك الغذائي متوازناً. يجب أن يكون التغيير في النظام الغذائي الصحيّ عملية بطيئة، على أمل أن تكون دائمة. أخيراً، يمكن أن يشكّل إدخال برنامج تمارين رياضية حافزاً لاعتماد عادات غذائية أفضل.